التشكيليون الفلسطينيون ينعون الفنان الفلسطيني الكبير إسماعيل شموط

في هذه الظروف العصيبة .. توقف عن الخفقان قلب الفنان الفلسطيني الكبير إسماعيل شموط إثر عملية جراحية في إحدى مستشفيات ألمانيا.

لقد ولد الفقيد الكبير في مدينة اللد العام 1919، وهاجر مع أسرته في عام النكبة العام 1948 واستقر في خان يونس .. ومن ثم أتيح له السفر ودراسة الفن في القاهرة، كما حاز بعد تخرجه من كلية الفنون الجميلة على منحة دراسية لمتابعة الدراسة في إيطاليا ..

وبعد تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية عمل إسماعيل شموط رئيساً لدائرة الثقافة والفنون ببيروت، حيث أسس وترأس الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين، وأسس كذلك وترأس الاتحاد العام للفنانين التشكيلين العرب.

وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان العام 1982 تابع إسماعيل شموط نشاطه القيادي والإبداعي من الكويت وتونس.

لقد كان إسماعيل شموط يؤمن بالأسلوب الدمقراطي في العلاقة مع الفنانين، ويرى أن من واجب الفنان أن يحافظ على كرامته وإخلاصه لقضية الوطن السليب.

والجدير بالذكر أن الرئيس جمال عبد الناصر كان قد افتتح شخصياً معرض إسماعيل شموط في القاهرة العام 1954 كان إسماعيل شموط يمتلك مقدرة إبداعية عالية اعترف بها البعيد قبل القريب. وقد شكل فنه جزءاً هاماً في مدرسة الفن من أجل الحياة ومن أجل النضال لصالح قضية الشعب، ومن أجل استنهاض إرادة الشعب ضد المحتلين.

وقد زار إسماعيل شموط، الأرض المحتلة في السنوات الأخيرة والتقى الفنانين الفلسطينيين، كان يتمنى إسماعيل شموط العودة إلى أرضه التي قضمتها مستوطنة "بساغوت" .. كان يرغب أن يقيم على أرضه أكاديمية للفنون يتكفل بإنشائها في التأسيس والتقعيد للحرية التشكيلية ، لم يمد أحد اليد لهذا الراحل الكبير لإنجاز حلمه ، فهل من يحمل الراية ويكمل الحلم !

المجد والخلود للفنان إسماعيل شموط الابن البار للشعب الفلسطيني وتعازينا إلى أرملته الفنانة الكبيرة تمام الأكحل ولأنجاله الأعزاء يزيد وبلال وبشار.

وللحياة ما ترك هذا المبدع الكبير

 لجنة الطوارئ الثقافية                                          بيت الشعر