صوت أبيض يفضح غبش لوائحهم السوداء

معن بشور .. تلويحة المثقفين الفلسطينيين لك

 لبنان يحترق بفعل العدو الذي يعيث الدمار والسواد، بقذائف الموت الحمراء التي تنعف الصغار وتعجن أشلاءهم بالتراب وتستبيح السماء والأرض .. لبنان يتعرض لأبشع هجمة احتلالية من النقيض الذي لا يحيا إلاّ على جماجم الرضّع .. وبمباركة من أمريكا التي وفّرت ولمّا تزل لهذا العدو كافة آليات الموت والإلغاء وبرّرت له أفانين القتل والإبادة اليومية في لبنان وفي غزة .. أمريكا وإسرائيل آخر احتلالين على وجه الأرض .. يستهدفان الحرّ والمعافى والجميل والرائع فينا .

ولم يكتف العدو باستهداف المكان والأبرياء بإرهابه وجرائمه التي يقشعر لها الحجر والشجر، بل طال هذه المرّة أحد الأقلام الواثقة والأصوات الحرّة التي تجهر بالعروبة وبالحق العربية في زمن مزمن رديء .. تتقلّب فيه المواقف وفق الأهواء والأنواء والمصالح .. المفكر معن بشور نائب رئيس المؤتمر القومي العربي يوضع على قوائم الاستهداف في سياق تكميم الأفواه لتعتيم ديمقراطية المحو التي طالما احترفتها أمريكا وتسعى بكل ما أوتيت من عنجهية وصلف وعنصرية أن تمرّرها لفرض نفوذها الاحتلالي على هذه الأمّة الصابرة الصادقة ..

معن بشور أيها المثقفون العرب يتعرّض لحملة شرسة لا لشيء سوى لمواقفه التي يفتخر بها أحرار هذه الأمة وشرفاؤها .. نطق عندما صمت الكثيرون .. وجرأ بالصدق والحقيقة عندما أغمض الكثير من الكتبة والكذبة عين كرامتهم المفقوءة. وباستهداف هذا الصوت الجسور .. فإن أمريكا وأدواتها في المنطقة ستطال أسماء أخرى .. وستسعى لإسكات كل صوت يجهر بالحقيقة التي يريدونها غائبة في العراق ولبنان وفلسطين وكل مكان .. المثقف العربي ومعه أحرار العالم مطالبون بالوقوف الفوري للتضامن مع معن بشور وغيره من القامات العالية التي يراد لها الإخضاع والاستنامة والركوع والصمت ..

إن مثقفي فلسطين يعلنون تضامنهم الأكيد مع معن بشور وكلّ الأصوات الداعية لسلامة روح الأمة ونقائها وعافيتها وعنفوانها حتى يبقى نسغ الحياة ريّان لافحاً في مواجهة القبح الاحتلالي وسخامه الزؤام على العراق ولبنان وفلسطين ..

طوبى للمقاومة في لبنان والعراق وفلسطين ..

وطوبى لأحرار البلاد يعلون سقف الكرامة والمواجهة ضد العدوان الاحتلالي

وطوبى لمعن بشور العالي جسارة ونبلاً وإباءً يليق بأحرار الأمة وأصواتها المدافعة عن الحق العربي

 بيت الشعر - لجنة الطوارئ الثقافية

فلسطين - 11/7/2006